الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل بالأحاديث الضعيفة الواردة في أذكار الصباح والمساء
رقم الفتوى: 229285

  • تاريخ النشر:الخميس 25 محرم 1435 هـ - 28-11-2013 م
  • التقييم:
16899 0 339

السؤال

ما حكم المداومة على الأحاديث الضعيفة التي وردت في أذكار الصباح والمساء، وتكرر بعدد معين مثل سبع مرات، أو ثلاث مرات كل صباح ومساء.
هل يستحب هذا أم يكون بدعة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالمداومة على أذكار الصباح والمساء الواردة بأحاديث ضعيفة لا حرج فيها؛ فقد نص كثير من أهل العلم على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال إذا كان مندرجا تحت أصل، ولم يكن شديد الضعف، وانظر الفتوى رقم: 19651، والفتوى رقم: 13202.

والمداومة على العدد الوارد في هذه الأحاديث يرجع فيه إلى حكم العمل بالحديث الضعيف؛ فإذا لم تكن شديدة الضعف فإنه لا يعتبر بدعة، لاندراجها تحت فضل الذكر، وجواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال، وإذا كانت شديدة الضعف فإن المداومة على تكرار الذكر بالعدد الوارد فيها يعتبر من البدعة الإضافية. وانظر الفتوى رقم: 631.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: