الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة الأرض المبيعة
رقم الفتوى: 229708

  • تاريخ النشر:الأحد 28 محرم 1435 هـ - 1-12-2013 م
  • التقييم:
3195 0 166

السؤال

رجل اشترى أرضا بنية المتاجرة في 1 ـ3 ـ1434هـ ب 100 ألف، وباعها في 1ـ1ـ1435هـ ب 190 ألفا، فكيف تكون الزكاة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فحولُ ثمن هذه الأرض الذي بيعت به هو حول الثمن الذي اشتريت به, جاء في المغني: وأما عروض التجارة: فإن حولها يبنى على حول الأثمان بكل حال. انتهى.

فإذا كان الثمن الذي اشتريت به هذه الأرض قد مضت عليه سنة قمرية وهو مكتمل نصابا وحده ولو بالربح، فقد وجبت  زكاته، وإن كان ثمن هذه الأرض لم يمض عليه حول , فلا زكاة  قبل مرور الحول، وراجع المزيد في الفتوى رقم: 198103.

 والنصاب من الأوراق النقدية الحالية هو ما يساوي خمسة وثمانين غرامًا من الذهب، أو خمسمائة وخمسة وتسعين غرامًا من الفضة، والقدر الواجب إخراجه هو ربع العشر: اثنان ونصف في المائة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: