الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة الموكل لو صرف الزكاة على نفسه

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 رجب 1423 هـ - 30-9-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 23073
2306 0 215

السؤال

أحدهم أرسله أبوه إلى عجوز لإعطائها زكاة الفطر فصرف ذلك المال (أي الزكاة) فما حكم ذلك؟ وكيف يكفر عن خطئه؟ خاصة وأنه ندم على هذا العمل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالواجب على الشخص الذي تصرف هذا التصرف أن يتوب إلى الله تعالى لإقدامه على خيانة أمانته، وتعديه على تلك الصدقة التي أمر بإعطائها لتلك العجوز، ولا تكون التوبة صحيحة ومقبولة إلا بإرجاع تلك الصدقة إن كانت موجودة بعينها أو قيمتها أو مثلها إن لم تعد موجودة إلى المرأة المذكورة، وبهذا تكون قد برئت ذمته من فعلته تلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: