الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما تجتنبه المطلقة الرجعية وما لا تجتنبه
رقم الفتوى: 231676

  • تاريخ النشر:السبت 11 صفر 1435 هـ - 14-12-2013 م
  • التقييم:
8489 0 190

السؤال

طلقني زوجي طلقة واحدة برسالة منذ شهر وكان يريد الطلاق ولكنه لم يفعله، فطلبته منه، فأرسل لي رسالة نصية: أنت طالق ـ وأخبرني أن الورقة ستصل بعد فترة، وأعلم أن عدتي ثلاثة أشهر، وسؤالي هو: هل يجوز أن أخرج مع أهلي في نزهة مثلا، أو أحضر معهم مناسبات عائلية؟ أم أنني مثل المتوفى زوجها لا أخرج إلا للضرورة ولا ألبس ولا أتعطر؟ قرأت الكثيرر من الفتاوى أن هناك من أجاز أن أحضر المناسبات وأتنزه ويشترط أن لا أبيت خارج البيت، وهناك من قال لا خروج إلا عند الضرورة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعدة المطلقة ثلاثة أشهر إن كانت صغيرة لم تحض أو كبيرة يئست من الحيض، أما المرأة التي تحيض فعدتها ثلاث حيضات، والحامل عدتها تنقضي بوضع حملها.

وعليه؛ فإن كنت تحيضين فعدتك ثلاث حيضات، وإذا كان طلاقك رجعياً فالواجب عليك البقاء في بيت زوجك، ولا يجوز لك الخروج منه، ولا لزوجك أن يخرجك منه حتى تنقضي عدتك، قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ {الطلاق: 1}

وسواء كان طلاقك رجعياً أو بائناً فليس عليك اجتناب ما تجتنبه المتوفى عنها زوجها كالتعطر ولبس الحلي، لكن لا يجوز لك المبيت خارج بيتك إلا لضرورة، ولا الخروج نهاراً إلا لحاجة، كما بيناه في الفتوى رقم: 131422

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: