الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كفارة الظهار المعلق إذا وقع ما علق عليه

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 صفر 1435 هـ - 17-12-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 232237
13563 0 230

السؤال

أقسمت يوما ألا أعود للتدخين، بعبارة: إذا عدت للتدخين تكون زوجتي حراما علي كظهر أمي. ثم عدت.
فهل علي كفارة الظهار أم كفارة اليمين؟ علما أن كل ذلك كان بيني وبين نفسي ولا يعلم أحد عنه شيئا وما هي الكفارة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يتوب عليك من التدخين.

وهذا الذي قلته ظهار معلق على عودك للتدخين، وقد بينا بالفتوى رقم: 132982 أن الظهار المعلق على شرط، يقع إذا وقع الشرط، وعليه فإذا عدت إلى التدخين لزمتك الكفارة، حتى ولو لم يعلم أحد بقولك؛ فإن القاعدة أن من لا يشترط رضاه لا يشترط علمه، كما بينا بالفتوى رقم: 46266.

وكفارة الظهار مبينة في الفتوى رقم: 192.

وهذا إذا كنت قد تكلمت بهذا اللفظ، أما إن كنت أجريته في نفسك دون نطق، فلا يترتب عليه شيء.

  قال ابن حجر في فتح الباري: ...وَاحْتَجَّ الْخَطَّابِيُّ بِالْإِجْمَاعِ عَلَى أَنَّ مَنْ عَزَمَ عَلَى الظِّهَارِ لَا يَصِيرُ مُظَاهِرًا. قَالَ: وَكَذَلِكَ الطَّلَاقُ، وَكَذَا لَوْ حَدَّثَ نَفْسَهُ بِالْقَذْفِ لَمْ يَكُنْ قَاذِفًا. وَلَوْ كَانَ حَدِيثُ النَّفْسِ يُؤَثِّرُ لَأَبْطَلَ الصَّلَاةَ. اهـ

 على أن شيخ الإسلام ابن تيمية يرى أن الطلاق والظهار المعلقين اللذين يراد بهما الحض، أو المنع -كمسألتك- يلزم بالحنث فيهما كفارة يمين دون كفارة الظهار، وقول جمهور العلماء أحوط؛ وراجع للفائدة الفتوى رقم: 227146.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: