الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التنبؤ بالأحداث المستقبلة ليس كله من ادعاء الغيب
رقم الفتوى: 233305

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 صفر 1435 هـ - 25-12-2013 م
  • التقييم:
12266 0 311

السؤال

أنا أهنئكم على العمل الجاد على خدمة هذا الموقع الراقي، وعندي سؤال مهم سأحل به مشكلة أقرب الناس لي، وأحتاج فتوى هل هو حرام أم لا. بخصوص برنامج يعرض على قناة تلفزيونية بشكل أسبوعي، ويخص استقبال شخصية اسمها "ليلى عبد اللطيف" وهذه الشخصية تعمل على توقعات للمستقبل، وأغلبها يكون صحيحًا - حسب ذكر بعض الناس - وبعد البحث في جوجل والإنترنت لم أجد لها إلا التوقعات، ولا يوجد سيرة ذاتية، أو ما شابه، وأقرب الناس لي يشاهدونها ويتابعونها، وأحيانًا يعملون على مراسلتها على تويتر؛ لسؤالها عن بعض الأمور، مثل أسعار الذهب، وما إلى ذلك، فهل من الممكن أن تفيدوني بالوضع العام لهذه الشخصية؟ وهل حرام متابعتها؟ وهل صديقي أخطأ عندما أرسل لها طلبات لسؤالها عن التوقعات القادمة للذهب؟ وهل على صديقي لو كان مخطئًا شيء يعمله؟ أرجو أن تفيدوني؛ لأني لا أعرف كيف أناقشه قبل الحصول على كلام علمي صحيح من القرآن أو السنة - دمتم بخير، وجزاكم الله خيرًا -.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فليس عندنا اطلاع تام على حقيقة تلك المرأة، وحقيقة تنبؤاتها، وما يمكننا ذكره هنا هو: أن التنبؤ بالأحداث المستقبلة إن كان مبنيًا على قراءة للواقع والأحداث، كتوقع انخفاض سلعة ما -مثلًا- نتيجة لحدث ما فلا بأس، فمن الممكن أن يغلب على ظن أحد من الناس أن يحصل كذا نتيجة لما حصل من الأحداث سابقًا، ولا يعتبر ذلك من ادعاء الغيب، ولا يحرم متابعته، ولا الاطلاع عليه.

وأما ما كان من قبل التنجيم والكهانة: فإنه لا يجوز للمسلم متابعة ولا سؤال المنجمين والعرافين، ولا تصديقهم في ما يقولون؛ وتجب التوبة على من حصل منه شيء من ذلك، فقد قال الله تعالى: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا {النساء:110}، وقال: فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ {المائدة:39}، ويدل لتحريم إتيان المنجمين وسؤالهم قول النبي صلى الله عليه وسلم: من أتى كاهنًا أو عرافًا فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم. رواه أحمد.

وفي حديث أحمد، والترمذي، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أتى كاهناً فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد. ورواه أبو داود بلفظ: فقد برئ مما أنزل على محمد. صححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

و قال الإمام النووي في شرح مسلم: الكهانة في العرب ثلاثة أضراب:

أحدها: يكون للإنسان ولي من الجن يخبره بما يسترقه من السمع من السماء، وهذا القسم بطل من حيث بعث النبي صلى الله عليه وسلم.

الثاني: أن يخبره بما يطرأ أو يكون في أقطار الأرض، وما خفي عنه مما قرب أو بعد، وهذا لا يبعد وجوده، لكنهم يصدقون ويكذبون، والنهي عن تصديقهم والسماع منهم عام.

الثالث: المنجمون، وهذا الضرب يخلق الله تعالى فيه لبعض الناس قوة ما، لكن الكذب فيهم أغلب، ومن هذا الفن العرافة، وصاحبها عراف، وهو الذي يستدل على الأمور بأسباب ومقدمات يدعي معرفتها .. وهذه الأضراب كلها تسمى كهانة، وقد أكذبهم كلهم الشرع، ونهى عن تصديقهم، وإتيانهم. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: