الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا ينبغي اتكاء المصلي على غيره أثناء الصلاة
رقم الفتوى: 233569

  • تاريخ النشر:الخميس 23 صفر 1435 هـ - 26-12-2013 م
  • التقييم:
3695 0 148

السؤال

كان شخص يصلي بجواري، وكلما قمنا من السجود يقوم بسرعة، ويستند علي في صلاة الجماعة، ويصلي مستعجلا، وليس وراءه شيء بعد الصلاة إلا اللعب.
هل يجوز هذا أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فمضايقة هذا الشخص لك أثناء الصلاة بالاتكاء عليك عند القيام – كما فهمناه من السؤال - هي مما لا ينبغي، بل ولا تجوز إذا كان فيها إيذاء لك, ولك أن تنصحه برفق ولين.

وأما استعجاله بالصلاة، فإن كان على وجه يخل بالطمأنينة، فإنه تبطل به الصلاة, وأما إذا حصلت الطمأنينة، فالصلاة صحيحة، ولا يأثم به المصلي، وإنما ينصح برفق إذا كان الحامل له على الاستعجال هو مجرد اللعب كما ذكرت.
 والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: