الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الهيئات الجائزة في إتيان الزوجة
رقم الفتوى: 233599

  • تاريخ النشر:الجمعة 24 صفر 1435 هـ - 27-12-2013 م
  • التقييم:
21878 0 237

السؤال

هل هناك وضعيات في الجماع محرمة في الشرع ؟ "الإتيان من القبل فقط لا الدبر -والعياذ بالله- لكن في شكل وضعيات"؟
هل يجوز النظر للفرج والاستمتاع به للزوجين؟
هل تجوز المداعبة أثناء الاستحمام؟
بعض النساء يحببن أن يعاملن بقسوة أثناء الجماع، وأن يتم ضربهن كي يصلن إلى النشوة والتمتع. فهل يجوز تلبية رغبة الزوجة في تلك الحالة؟
هل يجوز أن أطلب من زوجتي أن تضع حليا كالحلق في الأجزاء الخاصة بها؟
هل يجوز أن أطلب منها أن تضع نقوشات "حنة" في تلك الأماكن؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فعلى أي هيئة جامع الرجل زوجته، أو داعبها، جاز ذلك، إذا كان يأتيها في مأتى واحد وهو القبل، وكان ذلك لا يترتب عليه ضرر لأحدهما، ويجوز نظر كل منهما للآخر؛ فقد روى البخاري ومسلم عن عائشة- رضي الله عنها- أنها قالت: كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء بيني وبينه واحد، تختلف فيه أيدينا، فيبادرني حتى أقول: دع لي، دع لي، قالت: وهما جنبان...
قال الحافظ في الفتح: استدل به الداوودي على جواز نظر الرجل إلى عورة امرأته وعكسه، ويؤيده ما رواه ابن حبان من طريق سليمان بن موسى أنه سئل عن الرجل ينظر إلى فرج امرأته؟ فقال: سألت عطاء، فقال: سألت عائشة، فذكرت هذا الحديث بمعناه، وهو نص في المسألة.
ويدل لجواز جميع الوضعيات ما رواه البخاري ومسلم عن جابر- رضي الله عنه- قال: كانت اليهود تقول: إذا جامعها من ورائها جاء الولد أحول. فنزلت: نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم.  ولأبي داود عن ابن عباس- رضي الله عنهما- قال: وكان هذا الحي من قريش يشرحون النساء شرحاً منكراً، ويتلذذون منهن مقبلات ومدبرات، ومستلقيات، فلما قدم المهاجرون المدينة تزوج رجل منهم امرأة من الأنصار، فذهب يصنع بها ذلك، فأنكرته عليه، وقالت: إنما كنا نؤتى على حرف، فاصنع ذلك، وإلا فاجتنبني. حتى شَرِى [ اشتهر ] أمرهما، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله: (نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم). أي: مقبلات ومدبرات، ومستلقيات.
وقال القرطبي في تفسيره: ويباح الإتيان على كل حالة إذا كان الوطء في موضع الحرث: أي كيف شئتم من خلف، ومن قدام، وباركة، ومستلقية... اهـ. 

 وتجوز المداعبة بما لا يؤذي من الضرب إن كانا يستمتعان بذلك ما لم يضرها، فإن ترتب عليها ضرر منعت؛ لحديث الموطأ: لا ضرر ولا ضرار.   

ويجوز وضع الحناء للتزين بها في أي مكان من الجسد، ويجوز كذلك وضع الزينة في جميع أنحاء الجسد، ولكنه لا بد من البعد عن الضرر؛ وراجع للفائدة الفتوى رقم: 106337

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: