الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرسم المعتمد في كتابة القرآن، وسبب نقطه

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ - 8-10-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 23386
13693 0 379

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم تحية طيبة، بعد الشكر على هذا الموقع الجيد لي سؤال لو سمحتم: * ماهية كتابة القرآن الكريم ( أي على أي أساس تم اختيار الكتابة للقرآن الكريم ) حيث إن هنا اختلافاً لبعض الكلمات مثل الصلاة تكتب الصلوة الخ .... ماهوالمعيار ... ؟ ماهي الكتابة ... ؟* كيف تم جمع القرآن في مصحف واحد ؟ * كيف تم تنقيط القرآن في عهد الحجاح مع أننا نعلم أن زيادة نقطة تغير المعنى ؟* لماذا يوجد مصحف فارسي ؟ وما هو حكمه ؟ وهل هو نفس المصحف العثماني ؟ ولكم منا جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم الكلام عن جمع المصحف ونقطه وشكله في الفتوىرقم:
15858.
أما قول السائل إن زيادة نقطة تغير المعنى، فصحيح فيما إذا كان المصحف على تمام النقط كما هو عليه الآن. أما إذا علمنا أن المصحف لم يكن منقوطاً أصلاً، فإن النقط قد يجلي المعنى أويزيده وضوحاً، ويبينه: أن الباء- -التاء- الثاء- كانت ترسم سواء، والعين والغين كذلك، والفاء والقاف كذلك....... وكان العرب يميزون بينها بسجيتهم، ولكن لما دخلت العجمة، واختلط على الناس الأمر وضع العلماء النقط لبيان المعنى لا لتغييره.
وأما بالنسبة لمعيار كتابة القرآن، فإن القرآن يكتب وفقاً للرسم العثماني، وهو ما تم عليه الأمر في زمن عثمان رضي الله عنه بإجماع الصحابة، وقد يخالف الرسم العثماني قواعد الإملاء المشهورة، فالمعتمد عندئذ في كتابة القرآن هو الرسم القرآني لا قواعد الإملاء لأنه هكذا وصلنا بإجماع الصحابة والإجيال الإسلامية من زمنهم إلى زماننا.
وأما بالنسبة للمصحف الفارسي، فلعل السائل يقصد ما هو مشهور عند بعض طوائف أهل البدع بمصحف فاطمة ويقولون: إنه بقدر ثلاثة أضعاف مصحفنا، ويقولون: إن مصحفنا محرف.
ولا شك أن هذا القول كفر وردة ، حتى إن متأخريهم صاروا ينكرون هذا ويأنفون منه ولا يريدون نسبته إليهم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: