الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة في مخزن خمر
رقم الفتوى: 23437

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ - 8-10-2002 م
  • التقييم:
4466 0 239

السؤال

هل تصح الصلاة في مخزن يوجد فيه خمر مخزن؟علما بأنه لا يوجد مكان آخر ؟ وجزاكم الله خيراً....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيجوز الصلاة في المكان المذكور، لكن بشرط أن يكون الموضع الذي تماسه أعضاء المصلي خالياً من الخمر، فإذا كان خاليا منها كانت الصلاة صحيحة، لأن المصلي لا يلمس الخمر في مواطن أعضائه، وقد نص أهل العلم على أن وجود النجاسة بجنب المصلي بل ولو كانت تحت صدره وقت سجوده وهولا يلمسها فإنها لا تضر.
ومن هذا يتبين للسائل صحة الصلاة في المخزن بالشرط المذكور، لكن لا يخفى أن الخمر محرمة في الإسلام تحريماً بيناً، فلا يجوز تخزينها ولا حراستها، بل يجب إنكارها وإراقتها، وقد لعن فيها النبي صلى الله عليه وسلم عشراً كما روى الترمذي وابن ماجه عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: " لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخمر عشرة، عاصرها ومعتصرها وشاربها وحاملها والمحمولة إليه وساقيها وبائعها وآكل ثمنها والمشتري لها والمشتراة له".
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: