الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المرض والديون هل يبيحان الاقتراض بفائدة..
رقم الفتوى: 23517

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 شعبان 1423 هـ - 9-10-2002 م
  • التقييم:
1187 0 136

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة : أفيدونا أفادكم الله أنا إنسان مريض أعاني بمشاكل في الكلى ولقد تراكمت علي الديون ماذا أفعل لا يوجد أمامي إلا الاقتراض من البنك بفائدة 3% أفيدوني أنا في حيرة الدين هم في الليل وذل في النهار أرجو الرد بسرعة بارك الله فيكم...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز لك أخي الكريم الإقدام على الاقتراض بالربا، ولا يبرر لك مرضك، وتراكم الديون عليك الوقوع في الربا الذي هو أحد الموبقات، وما عند الله من الرزق لا ينال بمعصيته، فمن اضطر إلى الربا جاز له ذلك بقدر الضرورة، وانظر الفتاوى التالية أرقامها:
18312
18048
1009
1952
6501.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: