الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم عقد الزاني على الحامل من زناه ونسبة الولد إليه
رقم الفتوى: 238390

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 ربيع الأول 1435 هـ - 28-1-2014 م
  • التقييم:
10578 0 215

السؤال

أنا متزوجة منذ 6 سنوات، وقد وقعت علاقة محرمة بيني وبين زوجي في فترة الخطبة، وكنت حاملًا ولم أعلم إلا بعد أن تزوجت، حيث وضعت ابني بعد 7 أشهر من الزواج، ولم تكن لي أي علاقات سابقة مع أي رجل كان، وكنت مؤدبة وحسنة السمعة، ولكن في بلدنا ورغم أنه بلد إسلامي إلا أننا لا نعيش في توعية دينية، وأنا الآن في أشد الندم وقد تبت إلى الله عز وجل، فأنا لم أخطئ من قبل، وضميري يعذبني أشد العذاب خاصة على ابني، وأصبحت لا أرغب في الخروج أو الاحتكاك بالناس، وأحس بأنني سيئة، وأصبحت أتمنى الموت للراحة من عذاب الضمير، وأحاول الآن تربية أولادي على أسس دينية، لكي لا يقعوا في الخطأ بحول الله، وخائفة على ابني فقد سمعت أنه عندما يولد الطفل بعد 6 أشهر من الزواج فإنه ينسب لأبيه، فأنا لم أخطئ مع أحد سواه، وكنت حسنة السمعة. وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا أن زواج الزانيين لا يجوز إلا بعد التوبة والاستبراء، لكن في مثل هذه الحالة لا نرى بأساً في الأخذ بقول من يصحح هذا الزواج، وراجعي الفتويين: 217870، والفتوى: 219151.

وبخصوص الحمل الذي حصل من الزنا، فما دمت ولدت بعد ستة أشهر من الزواج، فالولد لاحق بزوجك، ولا يملك نفيه إلا باللعان، وقد ذهب بعض العلماء -خلافاً للجمهور- إلى جواز عقد الزاني على الحامل من زناه، وأن الولد ينسب إليه ما دامت المرأة ليست فراشًا لغيره ولم ينازعه أحد في نسب الولد، قال ابن قدامة رحمه الله: وولد الزنا لا يلحق الزاني في قول الجمهور، وقال الحسن وابن سيرين يلحق الواطئ إذا أقيم عليه الحد ويرثه، وقال إبراهيم يلحقه إذا جلد الحد أو ملك الموطوءة، وقال إسحاق يلحقه، وذكر عن عروة وسليمان بن يسار نحوه، وروى علي بن عاصم عن أبي حنيفة أنه قال: لا أرى بأسًا إذا زنا الرجل بالمرأة فحملت منه أن يتزوجها مع حملها ويستر عليها، والولد ولد له.

فهذا ما يتعلق بالزواج والنسب، أما فيما بينك وبين الله من حيث الذنب الذي وقعت فيه، فما دمت تائبة منه، فأبشري بقبول توبتك، واعلمي أن التوبة تمحو ما قبلها، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: