الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأفضل أن يقال عن الميت : رحمه الله ، لا : المرحوم
رقم الفتوى: 2391

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 صفر 1421 هـ - 29-5-2000 م
  • التقييم:
21611 0 400

السؤال

هل يجوز نعت الميت المسلم بالمرحوم أم يجب أن يقال (المرحوم بإذن الله)؟ و جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فكلمة - مرحوم- من الكلمات الشائعة بين الناس، فإن كان يقصد منها الإخبار بمعنى أن الميت مرحوم فعلاً فهذا لا يصح ولا شك في ذلك، وأما إذا كان يقصد منها الدعاء له فلا حرج فيها، والأولى والأحسن استعمال كلمة رحمه الله أو غفر الله له، ونحو ذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: