الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بأس بالمزاح ما لم يتضمن كذبا أو باطلا
رقم الفتوى: 239137

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 ربيع الآخر 1435 هـ - 3-2-2014 م
  • التقييم:
3867 0 156

السؤال

سؤالي عن حكم عادة انتشرت بين الشباب بشكل كبير، وهي ما يعرف ب(الالش) كأن نقول: مرة رحت أصاحب واحد، طلع صفر. أو يقول أحدهم: بطانية، فيرد عليه أحدهم ويقول: ولا بطة مستوية.
أعتذر عما قلت، ولكن أريد معرفة حكم ذلك وإن كان حراما أو حلالا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما ورد في السؤال هو من المزاح، والمزاح لا بأس به طالما كان يسيرا، ولم يتضمن باطلا أو كذبا.
وانظر الفتويين: 73378 ، 61644 وما أحيل عليه فيها. 
وبخصوص العبارة الأولى: فإن كان قائلها يضمر للصفر في نفسه معنى صحيحا، ككون الشخص صفرا من مساعدة الغير ونفعه، فلا بأس بذلك، وإلا فإنه يكون كذبا، والكذب في المزاح لا يجوز؛ فقد روى بهز بن حكيم عن أبيه، عن جده- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم، ويل له، ثم ويل له. والحديث قوى إسناده الحافظ ابن حجر رحمه الله.
وأما العبارة الثانية فلا يظهر لنا ما يدخلها في المزاح المحرم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: