الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تبديل كتاب موقوف على المسجد بمثله

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الآخر 1435 هـ - 10-2-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 239854
4827 0 189

السؤال

ماحكم تبديل الوقف بمثله؟ أخذت كتابا موقوفا من المسجد ـ ولست أنا من أوقفه ـ ودرست فيه وعلقت عليه، ثم اشتريت مثله ووضعته مكانه، فهل عملي صحيح؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كنت انتفعت بالكتاب الموقوف على وجه غير مأذون فيه بما فعلت من تعليقات وكتابة، وأتلفته بذلك أو ألحقت به ضررا، ووضعت مثله أو أكثر منه نفعا، فإن ذمتك تبرأ بذلك، لتحقق مقصد الواقف ونفع الموقوف عليهم بذلك، وهذا هو المعتبر، وإن كنت قد أسأت بما فعلت، فلا تعد إليه، سئل ابن باز رحمه الله: هل أخذ مصحف شريف من أحد المساجد للقراءة فيه دون علم أحد بالمسجد يُعتبر سرقة؟ وكيف التكفير عن ذلك إذا كانت سرقة؟ فأجاب: لا يجوز لأحد أن يأخذ من المسجد ما وضع فيه من المصاحف إلى بيته أو إلى بلده، بل يجب أن يبقى في المسجد، لأن الذي وضعه في المسجد أراد به نفع المسلمين الذين يأتون المسجد، فيقرؤون فيه مادام في المسجد، ثم يضعه في المسجد، ولا يخرج به خارج المسجد إلا إذا وضع في مكان معروف للتوزيع وجاء به أصحابه للتوزيع وبينوا للمؤذن أو الإمام أن هذا للتوزيع، فهذا شيء آخر، أما ما يوضع في الدواليب في المسجد أو في رفوف المسجد لينتفع بذلك زوار المسجد والمصلون في المسجد، فليس لأحد أن يأخذه من المسجد، لأن الواقف إنما أراد به البقاء في المسجد، فمن أخذ شيئاً من هذا فالواجب عليه أن يعيده وإن كان تلف أو ضيعه فعليه إبداله بمثله، أن يشتري مثله ويضعه في المسجد بدلاً مما أخذه من المسجد، مع التوبة والاستغفار. اهـ. 

ومحل الشاهد منه قوله:.. وإن كان تلف أو ضيعه فعليه إبداله بمثله، أن يشتري مثله ويضعه في المسجد بدلاً مما أخذه من المسجد، مع التوبة والاستغفار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: