الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهمية علم تزكية النفوس وأهم الكتب المؤلفة فيه
رقم الفتوى: 240553

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ربيع الآخر 1435 هـ - 16-2-2014 م
  • التقييم:
22554 0 228

السؤال

أريد السؤال عن أفضل منهج في تهذيب النفس، والرقائق، وإصلاح القلوب.
أريد منهجا من الكتب والصوتيات.
وأريد أن أعرف أهمية هذا الفرع من العلم؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما أهمية هذا الفرع من العلم فلا تخفى على ذي بصر، فإنه العلم الذي يعنى بإصلاح القلوب، وبيان طريق السير إلى الله تعالى، وما يعترض السالك من عقبات، والمنازل التي ينزل بها في طريق سيره، وهو من أشرف العلوم، والعبد إليه أشد حاجة منه إلى الطعام والشراب، فإن صلاح القلب هو أعظم ما يسعى في تحصيله العبد؛ لأن بصلاحه يصلح سائر البدن كما قال صلى الله عليه وسلم: ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب. متفق عليه.

 والله سبحانه إنما ينظر إلى قلوب العباد لا إلى صورهم، وأموالهم، فعلم يعنى بمحل نظر الله من العبد، علم حقيق بأن يتنافس في تحصيله، ويجتهد في تعلم مسائله.

  وأما طريق تعلمه: فلزوم تعلم الكتاب، والسنة، وفهم كلام الله تعالى، وكلام نبيه صلى الله عليه وسلم هو البوابة العظمى لهذا العلم الشريف، ففي كتب التفسير، والحديث في شرح كلام الله تعالى، وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم مما يتعلق بأعمال القلوب، فوائد جمة لا تحصى، وقد عني العلماء بهذه المسائل وأفردوها بالتصنيف، ومن أجل ما صنف في ذلك كتاب الإحياء لأبي حامد الغزالي- رحمه الله- وهو على ما فيه من المآخذ، جم الفوائد، ومن ثم عني الناس باختصاره وتهذيبه، وانتقاء أحسن ما فيه، وتجنب ما فيه من الغث، فاختصره ابن الجوزي في منهاج القاصدين، ثم جاء ابن قدامة فاختصر منهاج القاصدين، وهي كتب حسنة مفيدة، فيها زبدة ما في الإحياء من الفوائد الجليلة، كما هذب الكتاب القاسمي- رحمه الله- في كتاب سماه: موعظة المؤمنين من إحياء علوم الدين.

  وكذا من أهم التصانيف في هذا العلم شرح منازل السائرين للعلامة ابن القيم رحمه الله، ومنازل السائرين لأبي إسماعيل الهروي، وشرح ابن القيم له هو المسمى مدارج السالكين، ولشيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- القِدح المعلّى في هذا العلم، وراجع المجلدين العاشر، والحادي عشر من مجموع الفتاوى.

  وننصحك أن تبدأ دراسة هذا العلم بالتحفة العراقية لشيخ الإسلام، ثم تهذيب مدارج السالكين، ومختصر منهاج القاصدين، وتكثر القراءة فيما كتبه شيخ الإسلام، وتلميذه ابن القيم في هذا العلم، فهو من أنفع الكلام وأعونه على السلوك إلى الله من غير غلو ولا جفاء، وكذا كلام الحافظ ابن رجب- رحمه الله- في رسائله، ففيه نفع كثير.

  وأما الأشرطة، والمحاضرات للدعاة المعاصرين فهي كثيرة لا تكاد تحصى، وفي قسم الصوتيات بموقعنا طرف صالح من تلك المحاضرات والدروس النافعة.

نسأل الله أن يصلح قلوبنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: