الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب سجود السهو لمن شك في ترك واجب
رقم الفتوى: 240622

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ربيع الآخر 1435 هـ - 17-2-2014 م
  • التقييم:
11680 0 210

السؤال

كنت أعاني من الوسوسة في الصلاة والوضوء لفترة، وقررت أن أُخرج نفسي منها بألا ألتفت لها، فأحيانًا كنت أتغلب عليها، وأحيانا أتبعها، ومره صليت مع أمي وأخواتي جماعة، وكنت الإمام، فشككت في قول: "ربي اغفر لي، وارحمني" وفي تسبيح الركوع، ولم أتيقن أهو شك أم أني سهوت عنها وتركتها، فأكملت صلاتي، ولم أسجد سجود السهو، فهل ما فعلته صحيح - جزاكم الله خيرًا -؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما فعلته صحيح، ولا يلزمك شيء، فإن الموسوس يعرض عن الوساوس، ولا يعيرها اهتمامًا، ولا يلزمه سجود سهو، كما بيناه في فتاوى كثيرة، انظري منها الفتوى رقم: 134196.

كما أن من شك في ترك واجب لم يلزمه سجود السهو على ما هو المعتمد عند الحنابلة القائلين بوجوب ما شككت في تركه، وراجعي الفتوى رقم: 227782.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: