الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ذكر الفتيات لصفات أجسادهن وصفات جسد الرجل
رقم الفتوى: 241126

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 ربيع الآخر 1435 هـ - 19-2-2014 م
  • التقييم:
4326 0 196

السؤال

ما حدود الكلام بين الصديقات؟ فبعض الفتيات، وحتى الملتزمات يشعرن بالراحة بالحديث فيما بينهن عن مواضيع خاصة جدًّا، وحساسة جدًّا، ولا يتوانين عن ذكر مصطلحات مشينة، ووصف أجسادهن، أو الحديث عن أجساد الرجال، فما حكم ذلك؟ وأين تقف الحدود؟

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  ‎فليس للكلام بين الصديقات حدود خاصة يقفن عندها، إلا الحدود التي رسمها الشارع ‏لما يحل ‏ويحرم من الكلام بشكل عام، كما بيناه في الفتوى: 197855.

والكلام بين النساء عن صفات أجسادهن - إذا لم يصل إلى حد الفحش، أو خشي أن يترتب عليه فساد وفتنة بينهن، فلا بأس به.

 وكذلك الحال في ذكر المرأة صفات الرجال فلا بأس به إذا لم يكن على سبيل يغري بالفاحشة، ويوصل الى محظور.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: