الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكاية عن الله شعرا ونثرا.. رؤية شرعية
رقم الفتوى: 243544

  • تاريخ النشر:الأحد 8 جمادى الأولى 1435 هـ - 9-3-2014 م
  • التقييم:
4436 0 4524

السؤال

ما حكم رواية مثل هذا الشعر:
تذكر جميلي مذ خلقتك نطفة**** ولا تنس تصويري ولطفي في الحشا
وسلم لي الأمر واعلم بأنني **** أقدر أحكامي وأفعل ما أشا.
فماذا يقول القائل؟ وإلى من ينسبه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم نعثر على اسم ناظم هذه الأبيات، وقد سيقت حكايةُ عن الله تبارك وتعالى! وقريب منه ما ذكره الشهاب الخفاجي في كتاب: ريحانة الألبَّا ـ في ترجمة بدر الدين بن رضي الدين الغزي العامري، من نظمه:
إن ألطاف إلهي   * ليَ قالت خلِّ عنكا

لا تدبر لك أمرا    أنا أولى بك منكا. اهـ.

ولم نجد من أهل العلم من تناول بيان حكم مثل ذلك، من نظم الشعر حكاية عن الله سبحانه! والامتناع عن هذا هو الأسلم، ومع ذلك، فلا يظهر لنا الحكم بحرمته إن كانت المعاني مما يليق نسبتها لله عز وجل، ومن ذلك ما فعله ابن القيم في نونيته حيث قال:
واذكر حديثا في الصحيح تضمّنت    كلماته تكذيب ذي البهتان  
لما قضى الله الخليقة ربنا    كتبت يداه كتاب ذي الإحسان  
وكتابه هو عنده وضع على الـ   * ـعرش المجيد الثابت الأركان  
إني أنا الرحمن تسبق رحمتي   * غضبي وذاك لرأفتي وحناني. اهـ.
فهذا البيت الأخير فيه حكاية عن الله تعالى، وكأنه من كلامه سبحانه.

ولا يزال أهل العلم يذكرون كلاما من عند أنفسهم ويحكونه عن الله عز وجل، كما قال ابن القيم في مدارج السالكين:.. لم يزل يتمقت إليه بمعاصيه، حتى أعرض عنه، وأغلق الباب في وجهه، ومع هذا فلم يؤيسه من رحمته، بل قال: متى جئتني قبلتك، إن أتيتني ليلا قبلتك، وإن أتيتني نهارا قبلتك، وإن تقربت مني شبرا تقربت منك ذراعا ـ في كلام طويل إلى أن قال: أشكر اليسير من العمل، وأغفر الكثير من الزلل، رحمتي سبقت غضبي، وحلمي سبق مؤاخذتي، وعفوي سبق عقوبتي، أنا أرحم بعبادي من الوالدة بولدها... اهـ.

ومن ذلك ما قاله ابن الجوزي في التبصرة: يا مستورا على الذنب انظر في ستر من أنت، لو عرفتني أعرضت عن غيري لو أحببتني أبغضت ما سواي، لو لاحظت لطفي لتوكلت ضرورة علي، خاصمت عنك قبل وجودك: إني أعلم ما لا تعلمون ـ واستكثرت قليل عملك: والذاكرين الله كثيرا والذاكرات ـ واعتذرت لك في زللك: فدلاهما بغرور ـ وغطيت قبيح فعلك: يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله ـ ولقنتك عذرك عند زللك: ما غرك بربك الكريم ـ وأربحتك معاملتك: فله عشر أمثالها.. اهـ. 
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: