الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقضي النفساء ما عليها من أيام
رقم الفتوى: 24448

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 شعبان 1423 هـ - 4-11-2002 م
  • التقييم:
3701 0 256

السؤال

أريد أن أعرف ماذا أفعل فأنا لم أصم رمضان وذلك لظروف الولادة فماذا يجب علي حتى أعوضه

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالذي يجب عليك هو قضاء الأيام التي أفطرتِها بسبب النفاس، ولا يجب عليك شيء آخر.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: