الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استعمال لفظ الجلالة، واسم الجلالة. صحيح
رقم الفتوى: 24710

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 رمضان 1423 هـ - 6-11-2002 م
  • التقييم:
9290 0 328

السؤال

أيهما أصح لغوياً وشرعياً في الإعراب النحوي لكلمة (الله ) أن نقول "لفظ الجلالة" أم " اسم الجلالة" ولماذا ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالله: اسم للذات المقدسة ذات الله جل وعلا.
قال القرطبي: الله: هذا الاسم أبر أسمائه سبحانه وأجمعها.
وقال ابن كثير: الله: علم على الرب تبارك وتعالى.
والاسم: هو اللفظ الدال على معنى، فاسم الله لفظ يدل على معنى وهو صفة الألوهية، كما قال ابن عباسِ رضي الله عنهما: الله: ذو الألوهية على خلقه.
فتبين من هذا أن كلا الإطلاقين صحيح، وما زال العلماء يستعملون الصيغتين، فنقول: لفظ الجلالة، واسم الجلالة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: