أصلي الفجر في المسجد لئلا يظن بي النفاق، فهل هذا من الرياء؟
رقم الفتوى: 247525

  • تاريخ النشر:السبت 5 جمادى الآخر 1435 هـ - 5-4-2014 م
  • التقييم:
10226 0 273

السؤال

علمت من موقعكم أن صلاة الجماعة تجوز في أي مكان، ولكني أصلي في المسجد ما عدا صلاة الفجر؛ فأحيانًا أصليها في البيت في وقتها- أقصد قبل الشروق - لأنه يصعب عليَّ الاستيقاظ وقت أذان الفجر، ولكني في بعض الأحيان يكون الدافع الذي يجعلني أصلي في المسجد ألا يقال عني منافق؛ لأنه معلوم عند بعض الناس أن من يترك صلاة الجماعة في المسجد منافق، وأنا أميل لأن أصلي صلاة الفجر فقط في البيت، ولكني ما يدفعني لصلاتها في المسجد هو مخافة أن يقال عني منافق، فهل هذا رياء أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالواجب على المسلم أن يفعل العبادة طاعة لله، وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم، لا دفعًا للتهمة عن نفسه، وطلبًا لحسن ظن الناس به؛ بحيث لولا دفع التهمة ما فعلها, ومن وقع في هذا فقد وقع في أمر لا يجوز، ولا شك.

قال الفضيل بن عياض: ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما. اهــ .

ونحن وإن ذكرنا في فتاوى كثيرة خلاف الفقهاء في وجوب جماعة المسجد - ورجحنا في بعضها عدم الوجوب - فإن هذا لا يعني التساهل فيها, وصلاة الجماعة في المسجد أوجبها كثير من الفقهاء, وقد كان التخلف عنها في زمن النبي صلى الله عليه وسلم أمارة على النفاق، لا سيما جماعة العشاء وجماعة الفجر.

فاتق الله - أخي السائل - واجتهد على أداء الصلاة مع جماعة المسلمين في المسجد طاعة لله تعالى، وتطهيرًا لنفسك من أمارات النفاق، لا دفعًا للتهمة عن نفسك، وطلبًا لحسن ظن الناس بك .

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة