الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حفظ الإنجيل غيبا لا يدل على ثبوت صحته
رقم الفتوى: 247810

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 جمادى الآخر 1435 هـ - 7-4-2014 م
  • التقييم:
4907 0 224

السؤال

هل يوجد من حفظ الإنجيل كاملا في تاريخ النصارى، أو من يحفظ الإنجيل كاملا في الوقت الحاضر كما يحفظه المسلمون؟
إذا لم يوجد أي إنسان يحفظ الإنجيل، أو قد حفظ الإنجيل.
هل هذا يدل على أنه ليس كلام الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يمتنع عقلا ولا شرعا أن يكون أحد من النصارى أو غيرهم قد حفظ الأناجيل كاملة، سواء في عصرنا الحالي، أو في العصور السابقة.
ثم إنه لا علاقة بين مسألة حفظ بعض الناس للأناجيل، وبين إثبات صحتها، أو أنها من كلام الله تعالى، وهل كل كتاب حفظه أحد من الناس يكون من كلام الله؟!
وإنما تميز القرآن العظيم عن غيره بأن الله عز وجل قد حفظه من الضياع، والتحريف، وأبقى سلاسل أسانيده المتواترة، بخلاف غيره من الكتب السابقة، حيث فقد سندها، وطالتها يد التحريف، وظهر فيها التناقض، والغلط الفاحش.
وانظر لمزيد الفائدة الفتاوى أرقام: 50460، 127613 ، 20706، 10326 وإحالاتها؛ وراجع للفائدة الفتوى رقم: 69957.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: