الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في تشبيه إنسان بالقمر
رقم الفتوى: 249886

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 جمادى الآخر 1435 هـ - 21-4-2014 م
  • التقييم:
22412 0 180

السؤال

إحدى قريباتي كانت تمدح أحدهم فقالت مادحة له: هذا القمر الذي يضيء ليلكم ـ فما حكم قولها؟ وإن كان لا يجوز فإنني ضحكت على كلامها، فهل علي شيء؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل جواز مدح الناس والثناء عليهم بما فيهم من خير، والأصل في هذا قول الحق سبحانه: وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا {البقرة:83}.

قال القرطبي نقلاً عن أبي العالية: أي قولوا لهم الطيب من القول، وجازوهم بأحسن ما تحبون أن تجازوا به، وهذا كله حض على مكارم الأخلاق. انتهى.

ولا فرق في ذلك بين أن يكون المتكلم رجلاً أو امرأة إذا أمنت الفتنة من الطرفين، وكونها شبهته بالقمر، فهذه من الاستعارة الجائزة في النثر والشعر، وراجعي الفتوى رقم: 238900.

وعليه، فلا شيء عليك، واحذري من وساوس الشيطان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: