الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تدعو المرأة الكافر الأجنبي للإسلام؟
رقم الفتوى: 25116

  • تاريخ النشر:السبت 12 رمضان 1423 هـ - 16-11-2002 م
  • التقييم:
14830 0 594

السؤال

زميلي في العمل هو بوذي (لا يعبد الله سبحانه وتعالى) وقد سألني أن أعلمه الإسلام فبماذا أبدأ برأيكم مع العلم أنه لا يتكلم اللغة العربية وهل ممكن أن أقرأ القرآن أمامه باعتباري امرأة وهو رجل أم ذلك لا يجوز أرجو إرسال شرح مفصل عن ما يمكن أن أشرح له ؟؟ شكراً جزيلا مقدما

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فجزاك الله خيراً على هذا الحرص الذي يدل على حبك للإسلام وعنايتك بأمر الدعوة إلى الله تعالى، ولكن يجب عليك أن تعلمى أن التخاطب بين النساء والرجال له ضوابط وحدود لا يجوز تعديها، ولو كان ذلك لأجل الدعوة إلى الله، ومن أهم هذه الضوابط، عدم الخلوة المحرمة بين الرجل والمرأة، وعدم الخضوع في القول، وعدم الظهور أمام الرجال بزينة لا يقرها الإسلام، ولو أنك أيتها الأخت الكريمة بحثت عن رجل من محارمك أو من المسلمين يقوم بدور دعوة هذا الرجل للإسلام لكان خيراً لك وله من مباشرة ذلك بنفسك، حفاظاً على دينك من الضعف، وتفادياً لما قد يحصل من شر لا تدرك عواقبه إلا بعد الوقوع فيها، فإن لم تجدي من يباشر ذلك معه من الرجال، فعليك باللجوء إلى الأشرطة الدينية المسجلة بلغته، وكذلك ترجمة القرآن الكريم والكتب التي تعطي تعريفاً عاماً بالإسلام، وذلك موفور والحمد الله في المكتبات, ومراكز دعوة الجاليات في مختلف البلاد، كما يمكنك الاستفادة من بعض مواقع الإنترنت التي تبث تعاليم الإسلام بلغته، والله نسأل له الهداية والتوفيق والسداد والرشاد.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: