الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقييم لكتاب الفرج بعد الشدة
رقم الفتوى: 251320

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 رجب 1435 هـ - 30-4-2014 م
  • التقييم:
7596 0 182

السؤال

أسأل الله أن ينفع بكم.
ما رأيكم في كتاب: الفرج بعد الشدة، للقاضي التنوخي.
وجزيتم خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذا الكتاب جيد في بابه، ولكنه كغيره من كتب الحكايات والآداب، لا يراعَى فيها صحة الإسناد، ولا سلامة الاستدلال. فلا يصح الاعتماد عليه في أبواب الحلال والحرام ونحوها!

وانظر للفائدة الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 164913، 51834، 98362.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: