الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الغسل من دم الاستحاضة
رقم الفتوى: 25384

  • تاريخ النشر:السبت 26 رمضان 1423 هـ - 30-11-2002 م
  • التقييم:
43826 0 283

السؤال

السلام عليكم ورحمة اللهبعد ولادتي لطفلي استمر معي دم النفاس أكثر من أربعين يوما فقالت لي صديقتي إنه يجب علي الاغتسال والصلاة لأن هذا دم استحاضة ودم النفاس فقط أربعون يوماً فبحثت في هذا الموضوع فوجدت أن كلامها صحيح واغتسلت والحمدلله وصليت مع العلم أنه فات علي أسبوع بعد انتهاء الأربعين يوما لم أصل فيه؟1-هل علي قضاء تلك الصلوات التي مضت جهلا مني؟2-هل إذا انتهى دم الاستحاضة أغتسل مرة أخرى منه؟ وجزاكم الله خيراً...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبقت الإجابة على تحديد مدة النفاس وأقوال العلماء في ذلك في الفتوى رقم:
16969.
وإذا علمت أن أقصى أمد النفاس هو أربعون يوماً -كما هو قول جمهور العلماء- فعليك أن تعيدي صلاة ذلك الأسبوع.
أما بالنسبة للغسل من دم الاستحاضة فليس بواجب، وإنما هو مستحب لقوله صلى الله عليه وسلم لـ فاطمة بنت أبي حبيش رضي الله عنها: إنما ذلك عرق وليست بالحيضة، فإذا أقبلت فدعي الصلاة، فإذا أدبرت فاغسلي عنك الدم وصلِّي. رواه مالك.
قال ابن قدامة في المغني بعد أن ساق هذا الحديث وغيره: (وهذا يدل على أن الغسل المأمور به في سائر الأحاديث مستحب غير واجب) انتهى.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: