الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تجب طاعة الوالدين في اللبس والأكل وترك صوم التطوع
رقم الفتوى: 257134

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 شعبان 1435 هـ - 11-6-2014 م
  • التقييم:
4813 0 134

السؤال

هل يجب أن أطيع والدي في كل ‏شيء مثلا طريقة اللباس، والأكل؟
‏وهل يجوز أن أطيعهما في عدم ‏صيام شعبان دون عذر، وهناك أشياء ‏لا أطيع والدي فيها، ولكن هذا لا ‏يسبب لهما القلق.‏
‏ فهل هذا عقوق؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد ذكر العلماء لوجوب طاعة الوالدين ضوابط، حاصلها: أن يكون في غير معصية، وأن يكون لهما غرض صحيح في ذلك، وأن لا يكون فيه ضرر على الولد فيما أمراه به؛ وانظر الفتوى رقم: 76303
وعلى ذلك، فإن كان لوالديك غرض صحيح فيما يتعلق بمسائل اللبس، والأكل، فطاعتهما واجبة، وإلا فلا.
وأما طاعتهما في ترك الصوم المستحب، فهي واجبة أيضا؛ وانظر الفتوى رقم: 9210
وهذا كله على اعتبار أنهما قد عزما عليك في أمرهما ونهيهما، أما إن لم يعزما عليك، ولم يسبب ذلك قلقا لهما، فلا تعد مخالفتهما عقوقا.

وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 233401
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: