الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصفرة والكدرة بين الحيض والاستحاضة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 رمضان 1435 هـ - 9-7-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 260419
3916 0 131

السؤال

لدي اضطراب في الهرمونات، فلا يأتي الحيض بصورته المعهودة، وإنما ينزل إفراز شفاف فيه دم، أو صفرة، أحيانًا معظم الشهر، وأحيانا يبدأ كل 17 يومًا، ويستمر عشرة أيام، ويتوقف سبعة أيام، وهو طبيًا حيض غير منتظم، فما حكم الصلاة والصوم معه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد بينا صفة ما يعرف بالصفرة والكدرة في الفتويين: 167711 و 239434.

وبينا في الفتوى رقم: 117502 القول المفتى به عندنا في حكمهما، وهو أنهما حيض إذا رأتهما المرأة في زمن العادة، أو كانتا متصلتين بالحيض.

وعليه فإن ما ترينه من صفرة أو كدرة له حكم الحيض إن كان في الزمن الذي تعتادين أن يأتيك فيه الحيض، ويستمر كذلك حتى يتجاوز زمن إمكان الحيض، والذي سبق بيانه في الفتوى رقم: 118286، فإن جاوزه عُدَّ استحاضة، والمستحاضة تعتبر طاهرًا، تصلي، وتصوم، ويحل لها ما يحل للطاهر، ويجب عليها الوضوء للصلاة بعد دخول وقتها عند جمهور الفقهاء، وقبل الوضوء تغسل النجس، وتشد المحل بما يمنع الدم من النزول.

ولمزيد الفائدة راجعي الفتاوى ذات الأرقام التالية: 99900 - 188709 - 69313.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: