الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تبييت النية من الليل للصوم الواجب ركن
رقم الفتوى: 260716

  • تاريخ النشر:الأحد 16 رمضان 1435 هـ - 13-7-2014 م
  • التقييم:
6091 0 210

السؤال

عادة حيضي خمسة أيام، لكنني أفطرت في اليوم الرابع، ولم ينزل شيء، واليوم هو اليوم الخامس ولم أقم بنية الصيام من الليل وأريد أن أتطهر لأنني رأيت الجفوف, فهل أصوم اليوم مع أنني لم أبيت نية الصوم من الليل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فكان الواجب عليك إذا رأيت الطهر بإحدى علامتيه الجفوف أو القصة البيضاء أن تغتسلي وتفعلي ما تفعله الطاهرات فتصومين وتصلين، وانظري الفتوى رقم: 118817.

فإن كنت رأيت الطهر ليلا فكان عليك أن تبيتي نية الصوم ثم لا تفطري اليوم التالي، وأما إن رأيت الطهر نهارا فكان عليك أن تبادري بالاغتسال، وفي وجوب الإمساك بقية اليوم عليك خلاف، ولعل الأرجح أنه لا يلزمك الإمساك بقية اليوم، وإن أمسكت احتياطا فحسن، وانظري الفتويين رقم: 110448، ورقم: 183743.

وعلى كل حال، فالواجب عليك قضاء جميع ما أفطرت من أيام، ومتى علمت الحكم الشرعي وأن الصوم كان واجبا عليك فقد لزمك الإمساك بقية يومك وأن تقضي هذا اليوم لكونك لم تنوي صومه من الليل، فإن تبييت النية للصوم الواجب من الليل ركن في صحة الصوم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: