الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى حديث (ومن قال الحمد لله من قبل نفسه)

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 رمضان 1435 هـ - 15-7-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 261241
19677 0 438

السؤال

ما صحة حديث: (إن الله اصطفى من الكلام أربعا: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، فمن قال سبحان الله كتبت له عشرون حسنة، ومحيت عنه عشرون سيئة، ومن قال الله أكبر فمثل ذلك، ومن قال الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه، كتبت له ثلاثون حسنة ومحيت عنه ثلاثون سيئة)؟ وما معنى - من قبل نفسه - ؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد ذكرنا بالفتوى رقم: 137864 تصحيح الحاكم والألباني للحديث، وإيراد المنذري في الترغيب له، وممن صحح الحديث العلامة أحمد شاكر في تحقيق المسند، والشيخ شعيب الأرناؤوط ومساعدوه في تخريج مسند الإمام أحمد، وقال الهيثمي: رجالهما رجال الصحيح، ومن أهل العلم من أشار إلى أن الأصح أنه من قول كعب؛ قال ابن رجب في جامعه: "وقد روي هذا عن كعب من قوله، وقيل: إنه أصح من المرفوع".

وأما معنى العبارة؛ فقال المناوي في فيض القدير: (ومن قال الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه): يحتمل أن المراد به قصدية الإنشاء أو الإخبار أو قالها لا من جهة نعمة تجددت أو نقمة اندفعت، قال ماجد الحموي (محقق الكتاب): أي لان لا يقع غالبا إلا بعد سبب كأكل أو شرب أو حدوث نعمة فكأنه وقع في مقابلة ما أسدي إليه فلما حمد لا في مقابلة شيء زاد في الثواب، وقال الصنعاني في التنوير: أي من دون أن يبعثه عليها باعث أو يرشده إليها مرشد، وقال السندي في حاشية المسند: أي: غير حاك عن غيره أو غير قارىء القرآن، فإنه حكاية لقوله تعالى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: