الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة خلف الكافر وهل يكفر إن كان يعلم بكفره
رقم الفتوى: 261646

  • تاريخ النشر:الخميس 20 رمضان 1435 هـ - 17-7-2014 م
  • التقييم:
8282 0 145

السؤال

ما حكم من يصلي وراء إمام كافر متعمدًا، وهو يعلم بكفره؟ وهل يكفر أم إن صلاته تبطل فقط؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا يجوز الاقتداء بالكافر، ومن اقتدى به فصلاته باطلة، لا سيما مع العلم بكفره -كما ذكر السائل- قال في مطالب أولي النهى: ولَا تَصِحُّ الصَّلَاةُ خَلْفَ كَافِرٍ، وَلَوْ كَانَ كُفْرُهُ بِبِدْعَةٍ مُكَفِّرَةٍ، سَوَاءٌ عَلِمَ كُفْرَهُ أَوْ جَهِلَ؛ لِأَنَّهُ لَا تَصِحُّ صَلَاتُهُ لِنَفْسِهِ، فَلَا تَصِحُّ لِغَيْرِهِ، وَسَوَاءٌ كَانَ أَصْلِيًّا أَوْ مُرْتَدًّا. اهـ.

وذهب بعض الفقهاء إلى أنه إن جهل كفره صحت صلاته كما بيناه في الفتوى رقم: 179901، قال المرداوي الحنبلي في الإنصاف: قَوْلُهُ: (وَلَا تَصِحُّ الصَّلَاةُ خَلْفَ كَافِرٍ) هَذَا الْمَذْهَبُ بِلَا رَيْبٍ، وَعَلَيْهِ جَمَاهِيرُ الْأَصْحَابِ، وَقَطَعَ بِهِ كَثِيرٌ مِنْهُمْ، وَقِيلَ: تَصِحُّ إنْ أَسَرَّ الْكُفْرَ، وَعَنْهُ: لَا يُعِيدُ خَلْفَ مُبْتَدِعٍ كَافِرٍ بِبِدْعَتِهِ، وَحَكَى ابْنُ الزَّاغُونِيِّ رِوَايَةً بِصِحَّةِ صَلَاةِ الْكَافِرِ، بِنَاءً عَلَى صِحَّةِ إسْلَامِهِ بِهَا، وَبَنَى عَلَى صِحَّةِ صَلَاتِهِ صِحَّةَ إمَامَتِهِ عَلَى احْتِمَالٍ، قَالَ الزَّرْكَشِيُّ: وَهُوَ بَعِيدٌ. اهـ.

وأما هل يكفر بالاقتداء به مع علمه بكفره: فإنه إذا لم يفعل ذلك استهزاء لا يُحكمُ بكفره، ولم نجد كلامًا للفقهاء في تكفيره، وهم قد ذكروا بطلان الصلاة مع علم المأموم بكفر الإمام، ومع هذا لم يقولوا: يكفر المأموم.

والتكفير شأنه خطير، والأصل في المسلم الإسلام، فلا يُخرج منه إلا بيقين، وهذا يصدق أيضًا على تكفير الإمام إذا كان الأصل فيه الإسلام، فإنه لا يُحكم بكفره لمجرد وقوعه في الكفر؛ إذ هناك شروط وموانع للتكفير، يعلمها أهل العلم، ويجهلها غيرهم، فلا يُقدم على تكفير شخص دون الرجوع لأهل العلم، وانظر الفتوى رقم: 53835 ، والفتوى رقم: 12800. في ضوابط التكفير وخطورة الكلام فيه.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: