الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز تأخير صلاة العشاء عن نصف الليل إلا لعذر
رقم الفتوى: 26487

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 شوال 1423 هـ - 24-12-2002 م
  • التقييم:
15358 0 299

السؤال

هل يجوز تأخير صلاة العشاء من غير عذر خصوصا في بلاد الكفر ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فوقت صلاة العشاء يبدأ من مغيب الشفق الأحمر إلى نصف الليل على الراجح من أقوال أهل العلم، فعن أنس رضي الله عنه قال: (أخر رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العشاء إلى نصف الليل). رواه البخاري.
وفي صحيح مسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (وقت العشاء إلى نصف الليل).
وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية: وأما بعد منتصف الليل إلى الفجر فهو وقت ضرورة لا يجوز تأخير الصلاة إليه إلا لعذر.
وعلى ما تقدم فإنه لا يجوز تأخير صلاة العشاء عن نصف الليل ومن أخرها بلا عذر أثم بذلك، وعلى المسلم أن يصلي الفريضة في المسجد جماعة، ولا يجوز له ترك الجماعة إلا لعذر لقول النبي صلى الله عليه وسلم (من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر) رواه ابن ماجه وغيره. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: