الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الانغماس في الماء بنية الوضوء

  • تاريخ النشر:الأحد 13 ذو القعدة 1435 هـ - 7-9-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 266710
6601 0 148

السؤال

سؤالي هو: هل القفز في الماء بنية الوضوء يحصل به الوضوء، لأننا كنا في السفر مرة فقال لي أصدقائي ذلك، ولكنني أريد نص الحديث؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد بينا في الفتوى رقم: 35138، أن الانغماس في ماء كثير بنية الوضوء يكفي عند كثير من أهل العلم، كما قال الإمام النووي في المجموع، والحديث الذي استدلوا به هو قول النبي صلى الله عليه وسلم: لأبي ذر رضي الله عنه: فإذا وجدت الماء فأمسَّه جلدك. رواه أحمد وأبو داود وغيرهما، وصححه الألباني في صحيح أبي داود.

ومذهب المالكية أن الانغماس في الماء يكفي للغسل والوضوء، ولكن بشرط أن يحصل معه دلك الأعضاء، وهو إمرار يده أو غيرها على الأعضاء، قال الدردير المالكي في شرح المختصر: فَإِنْ انْغَمَسَ فِي مَاءٍ مَثَلًا وَدَلَكَ جَسَدَهُ بِنِيَّةِ رَفْعِ الْحَدَثِ الْأَكْبَرِ وَلَمْ يَسْتَحْضِرْ الْأَصْغَرَ جَازَ لَهُ أَنْ يُصَلِّيَ بِهِ. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: