الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السعي لتحصيل لوازم الزواج لا ينافي العبادة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ذو القعدة 1435 هـ - 10-9-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 267433
4488 0 196

السؤال

أنا شاب أعزب عمري 32 سنة أعمل منذ 7 سنوات كي أتزوج, وفي هذه السنوات تركت بعض الوظائف لوجود محرمات بها أو شبهات وتصدقت كثيرا وأنا محتاج، وفتح الله لي بابا كبيرا في التوكل عليه في الرزق، والآن أجعل جل وقتي للعبادة والقليل منه للسعي على الرزق فراتبي الآن الشهري قليل لكنني رزقت إرثا يكفي لتكاليف تجهيز الزواج، وأقع في إطلاق البصر على النساء وربما أكثر من ذلك وأريد الزواج وأبحث منذ فترة عن زوجة، لكنني لم أجد من تتوكل على الله في الرزق، فهل أتنازل عن وقت العبادة وأجعله في أي وظيفة، مع علمي أن هذا لا يزيد في رزقي شيئا، حتى أكون مقبولا لأهل الزوجة التي أتقدم لها ويسهل الزواج وأكف عن الذنوب؟ أم أصبر حتى أجد من توافقني في التوكل؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجزاك الله خيرا على حرصك على العفاف، واجتنابك ما كان محرما أو فيه شبهة من أسباب الرزق، فهذا من شأن أهل الإيمان، ثبتك الله على الحق وزادك خيرا وتقى وصلاحا، ويسرك لك الزواج من امرأة صالحة تعينك، وأفضل ما يتقرب به العبد إلى ربه هو أداء ما افترض عليه، كما جاء في الحديث القدسي: وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه. الحديث رواه البخاري.

وما زاد على فرض العين فهو خير، وإذا حصل المكلف فرض العين وكان بحاجة إلى الزواج، أو كانت نفسه تتوق إليه فإن الأولى أن يقدم السعي لتحصيل ما يلزم للزواج، وربما وجب ذلك إذا كان يخاف من الفتنة والوقوع في الحرام، والزواج من الخير الذي ينبغي المسارعة إليه قدر الإمكان، قال تعالى: فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ {البقرة:148}.

والسعي لتحصيل الرزق المباح مطلوب شرعا ومرغوب طبعا، ولا يتنافى مع ذكر الله تعالى وعبادته، قال الله تعالى: هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ {الملك:15}.

وقال تعالى: وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ {المزمل:20}.

قال النسفي: سوَّى سبحانه وتعالى في هذه الآية بين درجة المجاهد والمكتسب، لأن كسب الحلال جهاد. اهـ.

وعلى ذلك، فإذا حصلت فرض العين، فالأولى لك أن تسعى لتحصيل ما تعف به نفسك، فذلك من العبادة إذا صلحت النية وقصد به الإعفاف عن الحرام، فسدد وقارب وأبشر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: