الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة الفاتحة عند الخِطبة تبركا بها
رقم الفتوى: 267505

  • تاريخ النشر:الخميس 17 ذو القعدة 1435 هـ - 11-9-2014 م
  • التقييم:
11274 0 208

السؤال

جاء في فضل سورة الفاتحة: لن تقرأَ بحرفٍ منهما إلا أُعطيتَه. وقيل أي من قرأها للشفاء، فهي شفاء.
أريد أن أعرف: لماذا هي بدعة إذا قرأها الناس في الخطوبة، بنية مباركة الزواج؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق بيان كلام أهل العلم، في معنى هذه العبارة الواردة في الحديث المذكور؛ فراجع الفتوى رقم: 143505.

وقراءة هذه السورة في وقت معين، أو في حالة معينة، سواء عند الخطبة، أو غيرها عبادة تحتاج إلى دليل خاص؛ فالأصل في العبادات التوقيف، ودليل ذلك الحديث الذي رواه البخاري ومسلم عن عائشة-رضي الله عنها-قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه، فهو رد. وفي رواية لمسلم: من عمل عملا ليس عليه أمرنا، فهو رد
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: