الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكيفية الصحيحة لتحقيق صيام داود عليه السلام

  • تاريخ النشر:الأحد 27 ذو القعدة 1435 هـ - 21-9-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 268396
8141 0 178

السؤال

أريد أن أصوم يوما وأفطر يوما كصيام داود، فهل إذا أفطرت يوم الأحد وصمت الاثنين، وأفطرت الثلاثاء وصمت الأربعاء والخميس وأفطرت الجمعة وصمت السبت في كل أسبوع وجعلته ثابتا يعتبر كصيام داود؟ أي أنني لن أصوم الأحد والثلاثاء والجمعة من كل أسبوع وأستمر هكذا مع تثبيت صيام باقي الأيام، وهل يعتبر صحيحًا؟ قرأت جميع الفتاوى في الموقع عن صيام التطوع ولم أجد إجابتي.
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فصيام داود عليه السلام هو أفضل صيام التطوع, وهو صوم يوم, وفطر يوم, جاء في فيض القدير للمناوي: أحب الصيام ـ المتطوع به إلى الله تعالى أي أكثر ما يكون محبوبا إليه....صيام نبي الله داود، وبيَّن وجه الأحبية بقوله: كان يصوم يوما ويفطر يوما ـ فهو أفضل من صوم الدهر، لأنه أشق على النفس بمصادفة مألوفها يوما ومفارقته يوما. انتهى.

وفي الروض المربع شرح زاد المستقنع: وأفضله ـ أي أفضل صوم التطوع ـ صوم يوم وفطر يوم، لأمره صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عبد الله بن عمرو قال: هو أفضل الصيام. متفق عليه.

وإذا أردت الشروع في صيام داود بصيام يوم السبت, فإنك تفطرين يوم الأحد وتصومين الاثنين, وتفطرين الثلاثاء وتصومين الأربعاء, وتفطرين الخميس وتصومين الجمعة, وهكذا, وتعتبرهذه الطريقة صحيحة, أما موالاة صيام يومين متتاليين ففيه مخالفة إفطار يوم وصيام يوم الذي هو صيام داود، وهو جائز من حيث الحكم، لكنه غير مطابق لصيام داود كما هو ظاهر, وراجعي المزيد عن هذا الموضوع في الفتويين رقم: 186109، ورقم: 166447.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: