الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من وعد الله بترك أمر ما ثم تبين له وجوب فعله

  • تاريخ النشر:الأحد 4 ذو الحجة 1435 هـ - 28-9-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 269113
8656 0 178

السؤال

وعدت الله عز وجل بألا أفعل الشيء ‏الفلاني، ولكن تبين لي فيما بعد أن ‏هذا الشيء واجب، ولا يجوز تركه.
‏فماذا علي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد بينا في فتوانا رقم: 221425 بعنوان: كفارة من وعد الله بترك معصية، ثم فعلها، أن مجرد الوعد ليس يمينا، وأن من قال: علي عهد الله، يعتبر حالفا، وتكون عليه في الحنث كفارة يمين.

وعلى هذا، فإذا كان الذي صدر منك هو مجرد وعد لله عز وجل بألا تفعل الشيء الفلاني، ثم تبين لك فيما بعد أن هذا الشيء واجب ولا يجوز تركه، فلا شيء عليك في فعل ما وعدت الله بتركه، والواجب عليك فعله؛ لأنه لا يجوز ترك الأمر الواجب فعله. 

وأما إن كان ذلك صدر منك بصيغة التزام عهد مع الله، أو بصيغة يمين، فإنك بذلك تعتبر حالفا على ترك هذا الأمر، ومن حلف على ترك شيء، ثم تبين له أن فعله واجب، فحنثه في هذه الحالة واجب، وبره بها محرم، وتلزمه كفارة يمين، وانظر الفتوى رقم: 146531    
ولذلك يجب عليك أن تفعل ما عاهدت الله على تركه مما يجب عليك فعله، مع وجوب كفارة اليمين.

وراجع فتوانا رقم: 265465 بعنوان: حكم من حلف، أو عاهد الله على ترك أمر ما، ثم فعله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: