الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وصية المرء بإلقاء موعظة عند الدفن
رقم الفتوى: 270796

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ذو الحجة 1435 هـ - 19-10-2014 م
  • التقييم:
6191 0 162

السؤال

من السنة أن لا تبيت ليلتين إلا ووصيتك مكتوبة عندك، فهل يجوز أن أوصي أن تُلقى كلمة وعظية إذا مت عند اجتماع الناس لدفني، لترِقّ قلوب، ويتوب العصاة؟ فهل في ذلك بدعة، لأني لا أعرف أحدا من الصحابة فعلها؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن الموعظة وتذكير الناس عند دفن الميت أمر مشروع وردت به السنة، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 16651، ولا يبعد أن يدخل الإيصاء به في التواصي المأمور به، فقد جاء في  أيسر التفاسير -عند تفسير التواصي في سورة العصر- قال: تواصوا: أوصى بعضهم بعضا بفعل الخير. اهـ.

لذلك؛ لا نرى مانعا أن يوصي المسلم بإلقاء موعظة عند قبره، فليس في ذلك بدعة أو مخالفة للشرع، ولا يمنع منه عدم معرفته عن الصحابة، والأَولى أن يوصي المسلم بما عليه من الحقوق، وأن يُدعى له، ويقرأ عليه القرآن.. ولمعرفة حكم الوصية، وما أوصى به بعض الصحابة، انظر الفتويين التالية أرقامهما: 29972 ، 71344.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: