الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محل جواز تأخير النكاح مع القدرة

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 ذو الحجة 1435 هـ - 20-10-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 270982
3933 0 156

السؤال

هل يجوز لي تأخير الزواج لسبب جمع المال لمدة سنة تقريباً من أجل شراء سيارة وتوفير مبلغ المهر وتكاليف العرس، لأنني لا أريد القروض وتحسين الحالة المادية ؟
مع العلم أن لدي الاستطاعة على الزواج، لكن سيكون راتبي غير كاف بسبب القروض وستكون حالتي المادية غير جيدة.
وأيضاً لدي العجلة في الزواج بسبب الشهوة، لكن لدي محاولات في مجاهدة نفسي بطلب العلم الواجب والعلم الشرعي وغيرها.
أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج عليك في تأخير الزواج حتى تجمع بعض المال، إذا كنت تأمن على نفسك الوقوع في الحرام، أما إذا خشيت الوقوع في الحرام فالواجب عليك المبادرة بالزواج، ولا يحل لك تأخيره مع القدرة عليه، قال البهوتي ( الحنبلي): وَيَجِبُ النِّكَاحُ بِنَذْرٍ وَعَلَى مَنْ يَخَافُ بِتَرْكِهِ زِنًا وَقَدَرَ عَلَى نِكَاحِ حُرَّةٍ وَلَوْ كَانَ خَوْفُهُ ذَلِكَ ظَنًّا, مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, لِأَنَّهُ يَلْزَمُهُ إعْفَافُ نَفْسِهِ وَصَرْفهَا عَنْ الْحَرَامِ, وَطَرِيقُهُ النِّكَاحِ. شرح منتهى الإرادات ـ (2 / 622)

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: