الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدعاء في القيام بعد الركوع
رقم الفتوى: 271690

  • تاريخ النشر:الأحد 3 محرم 1436 هـ - 26-10-2014 م
  • التقييم:
19931 0 181

السؤال

هل يجوز الدعاء في القيام الثاني -أي: الذي يكون بعد الركوع-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:         

فمن السنة: الإتيان بالذكر المأثور بعد القيام من الركوع, ولا بأس بالدعاء أيضًا في هذا المقام, ففي مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية: وثبت عنه في الصحيح: أنه كان يدعو إذا رفع رأسه من الركوع، وثبت عنه: الدعاء في الركوع، والسجود، سواء كان في النفل أو في الفرض، وتواتر عنه الدعاء آخر الصلاة. انتهى.

وفي شفاء العليل لابن القيم: وفي صحيح مسلم من حديث عبد الله بن أبي أوفى: "أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا رفع رأسه من الركوع قال: سمع الله لمن حمده، اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات، وملء الأرض، وملء ما شئت من شيء بعد، اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد، اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الوسخ." انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: