لا تمنعوا إماء الله مساجد الله
رقم الفتوى: 27261

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ذو القعدة 1423 هـ - 9-1-2003 م
  • التقييم:
20759 0 300

السؤال

ما المانع من ذهاب النساء إلى المسجد، وفي كثير من الأحيان نخرج أنا وأمي للترويح عن النفس من متاعب الحياة اليومية، ويدركنا وقت الصلاة، ولا سيما صلاة المغرب، فأذهب أنا إلى المسجد، وتبقى أمي تنتظرني وتروح عليها الصلاة لضيق الوقت فما المانع ؟ ولماذا لا تفتح المساجد أبوابها للنساء إلا في رمضان؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيجوز للمرأة أن تصلي في المسجد، بشرط أمن الفتنة على نفسها أو على غيرها ودليل جواز الصلاة في المسجد قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا تمنعوا إماء الله مساجد الله. متفق عليه
وإذا خشيت خروج الوقت في مثل الحالة المذكورة في السؤال فإنه يجب عليها الصلاة في المسجد أو غيره.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة