الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقـف المـصاحـف
رقم الفتوى: 27442

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 ذو القعدة 1423 هـ - 15-1-2003 م
  • التقييم:
20391 0 361

السؤال

لدي صديق يعمل في وزارة الأوقاف وكانوا يوزعون عليه القرآن مجاناً لأنه يعمل في الوزارة فأعطاني مصحفاً فهل يجوز أن أتبرع بهذا المصحف كصدقة جارية ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا حصلت على هذه النسخة بطريق مشروع، كالهبة أو الهدية ونحوهما، فلا مانع من وقفه على شخص معين أوعلى مجموعة أشخاص، أو على القراءة فيه في مسجد معين أو مطلقاً.
وليُعلم أن وقف المصاحف جائز في الجملة عند جمع كبير من الفقهاء، منهم أهل المذاهب الأربعة وغيرهم، قاله ابن مفلح في الفروع: وفي الوسيلة: يصح وقف المصحف رواية واحدة. انتهى.
وقال في فتح القدير: وفي الخلاصة إذا وقف مصحفاً على أهل المسجد لقراءة القرآن إن كانوا يحصون جاز، وإن وقف على المسجد جاز، ويُقرأ في ذلك المسجد وفي موضع آخر، ولا يكون مقصوراً على هذا المسجد. انتهى
وقال في تحفة المحتاج: وينفع الميت صدقة عنه ومنها وقف لمصحف. انتهى
ودل كلام المالكية كذلك على جواز وقف المصحف.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: