الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ العوض عند التضرر من الغير
رقم الفتوى: 276

  • تاريخ النشر:الجمعة 9 جمادى الأولى 1420 هـ - 20-8-1999 م
  • التقييم:
15268 0 459

السؤال

هل أخذ العوض عندما تصدم سيارتي من قبل الغير جائز؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه محمد وآله وصحبه ومن والاه: وبعد…

إذا كان هذا العوض مقابل الضرر الفعلي الذي لحق بك نتيجة إتلاف أخيك شيئاً من سيارتك، وقضى بذلك جهة موثوقة أو تصالحتما عليه، فلا مانع من أخذه، فإن من أتلف شيئًا ضمنه ولزمه إصلاحه. ولكن ينبغي أن تعلم القواعد الشرعية التي يقضى بموجبها وجوب الغرم والضمان. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: