الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة وصوم من خرج منه المذي وهو صائم
رقم الفتوى: 276109

  • تاريخ النشر:الأحد 8 صفر 1436 هـ - 30-11-2014 م
  • التقييم:
14357 0 185

السؤال

خرج مني سائل بشهوة في نهار رمضان، ولم أتحقق منه لكوني حكمت عليه بأنه مذي، لأنه خرج بدون لذة كبرى، ولا تدفق، ولا فتور، ولم أحس بخروجه، بل شعرت به بعد خروجه، هذه كلها مرجحات للمذي، فاكتفيت بها، لكن بعد رمضان وأنا أقرأ على موقعكم وجدت فتوى تقول بوجوب التحقق عند خروج شيء، ولا يجوز عدم التحقق منه.
سؤالي هو: هل أنا مخطئ باعتبار الخارج مذيا بمجرد هذه الصفات التي ذكرت أم يلزمني التحقق باللون والرائحة أيضا؟ وهل أخطأت؟ وإن اعتبرته منيا ماذا عن صيامي وصلاتي بعد خروج هذا السائل لكوني لم أغتسل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فواضح أنك مبتلى بالوسوسة، ومن ثم؛ فنحن ننصحك بمجانبة الوساوس، والإعراض عنها، وقد أجبنا عن سؤالك هذا من قبل، وبينا لك أن صومك لا يفسد في الفتوى رقم: 274483.

فلا داعي لكثرة الأسئلة حول هذا الأمر؛ فإن منشأها هو الوسوسة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: