الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم جعل أجرة المزارعة مترددة بين نسبتين
رقم الفتوى: 276367

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 صفر 1436 هـ - 2-12-2014 م
  • التقييم:
3629 0 150

السؤال

هل يجوز في شركة المزارعة أن يشترط صاحب الأرض على العامل تغيير نسبته في الربح إذا حصل بيع أو غيره للمزرعة، كأن يقول: لك الربع إن لم تبع المزرعة في أول نضج الثمار، فإن بيعت فلك الخمس؟
وذلك لأن النفقات التي يتحملها العامل في جني الثمار تذهب في حال بيعت المزرعة عند أول نضج الثمار.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يجوز ما ذكر؛ لأن الأجرة فيها جهالة وتردد بين نسبتين لا يدرى أيهما سيقبض العامل في النهاية، وهو ما يؤدى إلى "بيعتين في بيعة"، وقد نهي النبي صى الله عليه وسلم عن ذلك، أخرج الترمذي والنسائي وأبو داود وأحمد ومالك من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة.

ومعلوم أن العقود كلها محكومة بشروط البيع، فلا فرق بين أن يحصل ذلك في البيع أو الإجارة أو المزارعة.. الخ. 

وعليه: فلا بد أن يتفق العامل ورب الأض على نسبة ثابتة، ومعلومة وإلا فالمزارعة فاسدة، وإذا فسدت المزارعة، وكان المزارع قد زرع الأرض المذكورة، فإن الزرع يكون لصاحب الأرض، وعليه أجرة المثل يدفعها للمزارع، جاء في شرح البهجة للشيخ زكريا الأنصاري: وحيث اختل شرط فالغلة الحاصلة من الزرع للمالك وعليه للعامل أجرة عمله ودوابه وآلاته. اهـ

وفي شرح منتهى الإرادات للبهوتيإذا فسدت المزارعة لرب البذر أو الثمر إذا فسدت المساقاة لربه أي الشجرة لأنه عين ماله ينقلب من حال إلى حال وينمو، كالبيضة تحضن فتصير فرخا، وعليه أي رب البذر والشجر الأجرة أي أجرة مثل العامل؛ لأنه بذل منافعة بعوض لم يسلم له فرجع إلى بدله وهو أجر المثل إن كان رب البذر هو العامل فعليه أجرة مثل الأرض وإن كان البذر منهما فالزرع لهما ويتراجعان بما يفضل لأحدهما على الآخر من أجر مثل الأرض التي فيها نصيب العامل وأجر العامل بقدر عمله في نصيب صاحب الأرض. اهـ

وراجع لمزيد الفائدة الفتويين التالية أرقامهما: 35688 - 123045.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: