الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى حسن الظن بالله تعالى
رقم الفتوى: 276568

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 صفر 1436 هـ - 3-12-2014 م
  • التقييم:
27032 0 281

السؤال

بالنسبة لحديث: "أنا عند ظن عبدي بي؛ إن ظن خيرا فله، وإن ظن شرا فله".
قال بعض أهل العلم: إن الظن هنا بمعنى العلم واليقين؛ لقوله تعالى: "الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم".
فإذا كان من معاني الظن: اليقين، وبما أن في الحديث القدسي: "فليظن بي ما شاء" أي: فليعلم بيقين أو يتيقن بما شاء. هل هذا الإطلاق يجوز به أن يظن الإنسان (ظنا بمعنى اليقين) أن الله كتب في اللوح المحفوظ أنه سيفعل به كذا وكذا، وأنه من باب القسم على الله بما أخبر به هو عن نفسه، والإقسام على الله بما علم من الدين (قول الله أو قول نبيه -عليه الصلاة والسلام-) وهذا الحديث: "فليظن بي ما شاء" فيه إخبار من الله على اختيارك لما تظن، وأن الذي تظنه شيء واقعي سيعطيك الله إياه لكن وفق الحكمة والإرادة الإلهية، وهناك حديث قدسي يدعم هذا الرأي: قال الله تعالى في الحديث القدسي: "عبدي عند ظنه بي".
فمعنى سؤالي: اليقين بالله بأنه أتم لي شيئا وانتهى، وأنا الآن ميسر له، كما وعد هو سبحانه إذا أخذت بالأسباب الموصلة إلى ظني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن حسن الظن بالله تعالى واليقين بإجابته لدعاء من دعاه ممدوح، لما في الحديث القدسي: أنا عند ظن عبدي بي. متفق عليه عن أبي هريرة.

وفي رواية: أنا عند ظن عبدي بي؛ فإن ظن بي خيرًا فله، وإن ظن بي شرًا فله. رواه أحمد.

وفي الحديث: ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة. رواه الحاكم، وصححهما الألباني.

وأما معنى الظن فهو: أن تظن بالله قبول دعائك، وعملك، وتوبتك؛ فقد قال القرطبي في (المفهم): قيل معنى ظن عبدي بي: ظن الإجابة عند الدعاء، وظن القبول عند التوبة، وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن المجازاة عند فعل العبادة بشروطها، تمسكًا بصادق وعده، ويؤيده قوله في الحديث الآخر: "ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة".

قال: ولذلك ينبغي للمرء أن يجتهد في القيام بما عليه، موقنا بأن الله يقبله، ويغفر له، لأنه وعد بذلك، وهو لا يخلف الميعاد، فإن اعتقد أو ظن أن الله لا يقبلها، وأنها لا تنفعه، فهذا هو اليأس من رحمة الله، وهو من الكبائر. انتهى.

وقال النووي -رحمه الله-: قوله سبحانه وتعالى -أي: في الحديث القدسي-: (أنا عند ظن عبدي بي)، قال العلماء: معنى حسن الظن بالله تعالى: أن يظن أنه يرحمه ويعفو عنه، قالوا: وفي حالة الصحة يكون خائفًا راجيًا، ويكونان سواء. وقيل: يكون الخوف أرجح، فإذا دنت أمارات الموت غلّب الرجاء أو محّضه، لأن مقصود الخوف: الانكفاف عن المعاصي والقبائح، والحرص على الإكثار من الطاعات والأعمال، وقد تعذر ذلك، أو معظمه في هذا الحال، فاستحب إحسان الظن المتضمن للافتقار إلى الله تعالى، والإذعان له). اهـ وقال الحافظ في الفتح: (أنا عند ظن عبدي بي): أجازيه بحسب ظنه بي، فإن رجا رحمتي، وظن أني أعفو عنه، وأغفر له، فله ذلك، لأنه لا يرجوه إلا مؤمن علم أن له ربًّا يجازي، وإن يئس من حرمتي، وظن أني أعاقبه، وأعذبه، فعليه ذلك، لأنه لا ييأس إلا كافر). اهـ.
وجاء في فيض القدير: (قال ابن أبي جمرة: معنى (ظن عبدي بي): ظن الإجابة عند الدعاء، وظن القبول عند التوبة، وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن المجازاة عند فعل العبادة بشروطها تمسكًا بصادق وعده، وقال أيضا: لا يعظم الذنب عند الحاكم عظمة تقنطك من حسن الظن بالله، فإن من عرف ربه استصغر في جنب كرمه ذنبه، لا صغيرة إذا قابلك عدله، ولا كبيرة إذا واجهك فضله.
وروى ابن أبي الدنيا عن إبراهيم قال: كانوا يستحبون أن يلقنوا العبد محاسن عمله عند موته، لكي يحسن الظن بربه، وقد قال بعض أئمة العلم: إنه يحسن جمع أربعين حديثًا في الرجاء تقرأ على المريض، فيشتد حسن ظنه بالله تعالى، فإنه تعالى عند ظن عبده به). ذكره في سبل السلام في كتاب الجنائز.
 وأما عن يقينك بأنه تعالي كتب في اللوح المحفوظ أنه سيفعل بالعبد كذا وكذا، وأنه يختار لك ما تظن، وأن الذي تظنه شيء واقعي سيعطيك الله إياه: فهذا ليس صحيحًا؛ فإن استجابة الدعاء لا يلزم أن تكون بإعطاء السائل عين ما سأل، بل استجابة الدعاء تكون بإحدى ثلاث وردت في حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين قال: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا: إذن نكثر، قال: الله أكثر. رواه أحمد، والحاكم، وصححه الألباني.

فقد يوقن العبد بربه، ويحسن الظن به، ويمنحه الله ما لم يطلبه، ويمنعه ما طلبه، لحكمة يعلمها الله تعالي، قال ابن رجب في جامع العلوم والحكم: قال ابن عباس في قوله تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ {الأنفال: 24} قال: يحول بين المؤمن وبين المعصية التي تجره إلى النار، وقال الحسن -وذكر أهل المعاصي-: هانوا عليه فعصوه، ولو عزوا عليه لعصمهم، وقال ابن مسعود: إن العبد ليهم بالأمر من التجارة والإمارة حتى ييسر له، فينظر الله إليه فيقول للملائكة: اصرفوه عنه، فإنه إن يسرته له أدخلته النار، فيصرفه الله عنه، فيظل يتطير بقوله: سبني فلان، وأهانني فلان، وما هو إلا فضل الله -عز وجل-. وخرجه الطبراني من حديث أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: يقول الله -عز وجل-: إن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا الفقر، وإن بسطت عليه أفسده ذلك، وإن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا الصحة، ولو أسقمته لأفسده ذلك، وإن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا السقم، ولو أصححته لأفسده ذلك، وإن من عبادي من يطلب بابا من العبادة فأكفه عنه لكيلا يدخله العجب، إني أدبر أمر عبادي بعلمي بما في قلوبهم، إني عليم خبير. اهـ. (والحديث ضعفه الألباني، وغيره).

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: