الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعصب أم تمسك بالدين
رقم الفتوى: 27657

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 ذو القعدة 1423 هـ - 22-1-2003 م
  • التقييم:
1656 0 346

السؤال

بسم الله الحمد لله ربي رزقني زوجة صالحة ولكنها مطلعة ومعتنيه في كل الأمور الدينية ومتعصبه دينيا لدرجه أنها زهقتني من حياتي الرجاء إفادتي بما أقوم به تجاهها؟ وجزاكم الله خيراً....والسلام عليكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فاحمد الله تعالى على أن رزقك زوجة صالحة، لأن الزوجة الصالحة قرة عين لزوجها تعينه على طاعة الله، والقيام بواجباته، وتعينه في تربية أولاده، قال النبي صلى الله عليه وسلم: الدنيا متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة. أخرجه مسلم والنسائي وابن ماجه عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما.
وعليك أن تتقي الله فيها، أما ما ذكرته من تعصبها الديني، فإن كان ما تسميه تعصباً هو تمسك منها بأمور دينها كالتزام الحجاب، وعدم مخالطة الرجال، وعدم مصافحتهم، فهذا ليس بتعصب بل هو تمسك بالدين وعمل بشريعة الله، وهذا أمر محمود لا تذم عليه، وعليك أن تفرح بهذا، قال الله عز وجل: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً [الأحزاب:36].
وأما إن كان ذلك تشدداً وتنطعاً أو فيه تضييع لحقوقك وحقوق بيتها وأولادها مثل إكثار الصلاة والصيام، وقيام الليل والانشغال بطلب العلم عن واجبات الزوجية، فإنها تنصح بالقيام بواجباتها، وعليك بالصبر عليها، وتوجيهها بلطف، ويفضل لو عرضت ما تظنه تعصباً حتى يتم الحكم عليه هل هو تعصب أم لا؟.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: