الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الماء المنفصل عن يد متنجسة
رقم الفتوى: 276631

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 صفر 1436 هـ - 3-12-2014 م
  • التقييم:
7478 0 198

السؤال

إذا كان بيدي نجاسة وكانت يدي مبتلة، وتقاطر منها ماء على السيراميك، ولا أعلم هل هو منفصل عن النجاسة أم لا؟ وأيضا إذا كان جزء من السجاد متنجس لكن لا أعلم مكانه؟ فهل يجوز الصلاة بجزء من المكان؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما الماء المتقاطر من يدك: فالأصل طهارته، ما لم تتيقني أنه قد انفصل عن النجاسة قبل زوالها، وما دمت تشكين هل انفصل عن النجاسة أم لا؟ فالأصل عدم ملاقاته لها، وإذا تيقنت ملاقاته للنجاسة، وانفصاله عنها، فإن انفصل عنها قبل زوالها فهو نجس، ومن العلماء من يعتبر صفة الماء ويرى أنه إن انفصل غير متغير بالنجاسة فهو طاهر مطلقًا، وهذا القول أرفق بالموسوسين، وتنظر الفتوى رقم: 170699.

وأما البساط المتنجس: فإذا تيقنت نجاسته فلا تجوز الصلاة عليه قبل تطهيره، وإن خفي موضع النجاسة لم تجز الصلاة عليه حتى يغسل جميعه ما دامت نجاسته متيقنة، وقد نص الفقهاء على أن النجاسة إذا خفي موضعها في بدن أو ثوب لزم أن يغسل ما يتيقن بغسله زوال النجاسة، فإن لم يتيقن ذلك إلا بغسل الجميع غسل الجميع؛ جاء في الموسوعة الفقهية: وأما بالنسبة للمكان: فعند الشافعية والحنابلة إن كانت النجاسة في مكان صغير كمصلى صغير وبيت، وخفي مكانها، لم يجز أن يصلي فيه حتى يغسله كله. انتهى.

وهذا عند تيقن النجاسة كما ذكرنا، وأما عند الشك: فالأصل الطهارة، فيستصحب هذا الأصل، ولا ينتقل عنه إلا بيقين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: