الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دعاء القنوت وحكم تركه
رقم الفتوى: 2768

  • تاريخ النشر:الخميس 30 ذو القعدة 1424 هـ - 22-1-2004 م
  • التقييم:
30399 0 451

السؤال

ما هو دعاء القنوت؟ وما هو حكم تركه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:      

فالقنوت في اللغة له عدة معان منها أنه يطلق على الدعاء قال الزجاج: المشهور في اللغة أن القنوت الدعاء وأن القانت هو الداعي. وفي الشرع هو: الدعاء في الصلاة في محل مخصص من القيام. قال النووي رحمه الله: واعلم أن القنوت لا يتعين فيه دعاء على المذهب المختار فأي دعاء دعا به حصل القنوت ولو قنت بآية أو آيات من القرآن العزيز وهي مشتملة على الدعاء حصل القنوت ولكن الأفضل ما جاءت به السنة. فعن الحسن بن علي قال: ( علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت فإنك تقضي ولا يقضى عليك وأنه لا يذل من واليت تباركت وتعاليت. ) والأحسن أن يقول بعد هذا الدعاء اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم. ويسن القنوت في الوتر في آخر ركعة منه بعد الركوع وهو مذهب الحنابلة والشافعية وقيل يجب، فإن تركه فلا بأس ولا يسجد للسهو. وأما القنوت في الصلوات غير الوتر فقد اختلف فيه الفقهاء فمنهم من قال يسن وهم الشافعية والمالكية ومنهم من قال لا يسن وهم الحنفية والحنابلة وهو الأقرب لما رواه الترمذي عن أبي مالك سعد بن طارق الأشجعي قال: قلت لأبي يأبت إنك صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي هاهنا بالكوفة نحوا من خمسين سنين، أكانوا يقنتون ؟ قال: ( أي بني محدث، وفي لفظ: يابنى إنها بدعة.) قال أبو عيسى والعمل عليه عند أكثر أهل العلم. هذا والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: